منتديات أولاد دراج للعلوم و المعرفة



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسولنا الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yaagoub-b28
المدير
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 680
العمر العمر : 26
الموقع : الجزائر في قلبي
عدد النقاط عدد النقاط : 1386
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رسولنا الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ..   الثلاثاء 24 مارس 2009, 12:05 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

نسب النبي صلى الله عليه وسلم

محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر

بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نذار بن معد بن عدنان . إلى هنا معلوم الصحة .

وما فوق عدنان مختلف فيه . ولا خلاف أن عدنان من ولد إسماعيل وإسماعيل هو الذبيح على القول الصواب .


ولا خلاف أنه صلى الله عليه وسلم ولد بمكة عام الفيل . وكانت وقعة الفيل تقدمة قدمها الله لنبيه وبيته وإلا فأهل

الفيل نصارى أهل كتاب دينهم خير من دين أهل مكة . لأنهم عباد أوثان . فنصرهم الله نصرا لا صنع للبشر فيه تقدمة

للنبي الذي أخرجته قريش من مكة . وتعظيما للبلد الحرام


وفاة عبد الله والد رسول الله صلى الله عليه وسلم

قد اختلف في وفاة أبيه هل توفي بعد ولادته أو قبلها ؟ الأكثر على أنه توفي وهو حمل . ولا خلاف أن أمه ماتت بين

مكة والمدينة بالأبواء منصرفها من المدينة من زيارة أخواله . ولم يستكمل إذ ذاك ست سنين .

فكفله جده عبد المطلب . ورق عليه رقة لم يرقها على أولاده . فكان لا يفارقه . وما كان أحد من ولده يجلس على

فراشه - إجلالا له - إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .


وقدم مكة قوم من بني مدلج من القافة . فلما نظروا إليه قالوا لجده احتفظ به . فلم نجد قدما أشبه بالقدم الذي في

المقام من قدمه . فقال لأبي طالب اسمع ما يقول هؤلاء واحتفظ به .

وتوفي جده في السنة الثامنة من مولده . وأوصى به إلى أبي طالب . وقيل إنه قال له ...

أوصيك يا عبد مناف بعدي

بمفرد بعد أبيه فرد

وكنت كالأم له في الوجد

تدنيه من أحشائها والكبد

فأنت من أرجى بني عندي

لرفع ضيم ولشد عضد



صـــفاته صلى الله عليه وسلم ..

قال ابن هشام وكانت صفة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما - ذكر عمر مولى غفرة عن إبراهيم بن محمد بن

علي بن أبي طالب ، قال كان علي بن أبي طالب عليه السلام إذا نعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال لم

يكن بالطويل الممغط ، ولا القصير المتردد وكان ربعة من القوم ، ولم يكن بالجعد القطط ولا السبط كان جعدا رجلا ، ولم

يكن بالمطهم ولا المكلثم وكان أبيض مشربا ، أدعج العينين أهدب الأشفار جليل المشاش الكتد دقيق المسربة أجرد

شثن الكفين والقدمين إذا مشى تقلع ، كأنما يمشي في صبب وإذا التفت التفت معا ، بين كتفيه خاتم النبوة وهو

صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين أجود الناس كفا ، وأجرأ الناس صدرا ، وأصدق الناس لهجة وأوفى الناس ذمة

وألينهم عريكة وأكرمهم عشرة من رآه بديهة هابه ومن خالطه أحبه يقول ناعته لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه

وسلم


فصل في أسمائه صلى الله عليه وسلم

وكلها نعوت ليست أعلاما محضة لمجرد التعريف بل أسماء مشتقة من صفات قائمة به توجب له المدح والكمال .

فمنها محمد وهو أشهرها وبه سمي في التوراة صريحا كما بيناه بالبرهان الواضح في كتاب جلاء الأفهام في فضل

الصلاة والسلام على خير الأنام وهو كتاب فرد في معناه لم يسبق إلى مثله في كثرة فوائده وغزارتها بينا فيه

الأحاديث الواردة في الصلاة والسلام عليه وصحيحها من حسنها ومعلولها وبينا ما في معلولها من العلل بيانا شافيا ثم

أسرار هذا الدعاء وشرفه وما اشتمل عليه من الحكم والفوائد ثم مواطن الصلاة عليها ومحالها ثم الكلام في مقدار

الواجب منها واختلاف أهل العلم فيه وترجيح الراجح وتزييف المزيف ومخبر الكتاب فوق وصفه .

والمقصود أن اسمه محمد في التوراة صريحا بما يوافق عليه كل عالم من مؤمني أهل الكتاب .

ومنها أحمد وهو الاسم الذي سماه به المسيح لسر ذكرناه في ذلك الكتاب .

ومنها المتوكل ومنها الماحي والحاشر والعاقب والمقفي ونبي التوبة ونبي الرحمة ونبي الملحمة والفاتح والأمين .

ويلحق بهذه الأسماء الشاهد والمبشر والبشير والنذير والقاسم والضحوك والقتال وعبد الله والسراج المنير وسيد ولد

آدم وصاحب لواء الحمد وصاحب المقام المحمود وغير ذلك من الأسماء لأن أسماءه إذا كانت أوصاف مدح فله من كل

وصف اسم لكن ينبغي أن يفرق بين الوصف المختص به أو الغالب عليه ويشتق له منه اسم وبين الوصف المشترك فلا

يكون له منه اسم يخصه .

وقال جبير بن مطعم : سمى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه أسماء فقال : أنا محمد وأنا أحمد وأنا الماحي

الذي يمحو الله بي الكفر وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي والعاقب الذي ليس بعده نبي

وأسماؤه صلى الله عليه وسلم نوعان

أحدهما :

خاص لا يشاركه فيه غيره من الرسل كمحمد وأحمد والعاقب والحاشر والمقفي ونبي الملحمة .

والثاني :

ما يشاركه في معناه غيره من الرسل ولكن له منه كماله فهو مختص بكماله دون أصله كرسول الله ونبيه وعبده

والشاهد والمبشر والنذير ونبي الرحمة ونبي التوبة .

وأما إن جعل له من كل وصف من أوصافه اسم تجاوزت أسماؤه المائتين كالصادق والمصدوق والرءوف الرحيم إلى أمثال

ذلك .

وفي هذا قال من قال من الناس إن لله ألف اسم وللنبي صلى الله عليه وسلم ألف اسم قاله أبو الخطاب بن دحية

ومقصوده الأوصاف .


فصل في كتّابه صلى الله عليه وسلم

أبو بكر وعمر وعثمان وعلي والزبير وعامر بن فهيرة وعمرو بن العاص وأبي بن كعب وعبد الله بن الأرقم وثابت بن قيس

بن شماس وحنظلة بن الربيع الأسيدي والمغيرة بن شعبة وعبد الله بن رواحة وخالد بن الوليد وخالد بن سعيد بن

العاص . وقيل إنه أول من كتب له ومعاوية بن أبي سفيان وزيد بن ثابت وكان ألزمهم لهذا الشأن وأخصهم به .

فصل في شعرائه وخطبائه صلى الله عليه وسلم

كان من شعرائه الذين يذبون عن الإسلام كعب بن مالك وعبد الله بن رواحة و حسان بن ثابت وكان أشدهم على الكفار

حسان بن ثابت وكعب بن مالك يعيرهم بالكفر والشرك وكان خطيبه ثابت بن قيس بن شماس


زوجاته ..

اسماء زوجات الرسول عليه افضل الصلاة والسلام بالترتيب

1-خديجة رضي الله عنها.
2-سودة بنت زمعه.
3- عائشة رضي الله عنها(بنت ابو بكر الصديق)
4- حفصة بنت عمر بن الخطاب.
5- زينب بنت خزيمه بن الحارث(يقال لها ام المساكين لكثرة اطعامها للمساكين والتصدق عليهم).
6- زينب بنت جحش(بنت عمت الرسول وبسببها نزل الحجاب)
7-أم حبيب واسمها رملة بنت ابي سفيان صخر(أمها صفية بنت ابي العاص عمة عثمان بن عفان).
8- أم سلمة واسمها هند بنت أبي أمية بن المغيره.
9- ميمونه بنت الحارث(خالة خالد بن الوليد)
10- صفية بنت حي بن اخطب.
11- جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار.
12- خولة بنت حكيم.
13-عمرة (تزوجها الرسول ولم يبن بها "لم يدخل بها" وذلك أن أبها قال له وأزيدك أتها لم تمرض قط فقال الرسول علية السلام مالهذه عند الله من خير فطلقها).
14- أميمة بنت النعمان(طلقها قبل ان يدخل بها)
15- خطب الرسول امرأة من بني مرةبن عوف فردها أبوها وقال ان بها برصا فلمارجع اليها وجدها برصاء.
من كتاب محمد رسول الله للكاتب محمد رضا


ابنائه

1- "زينب" الكبرى :

2- "رقية" المهاجرة :

3- "أم كلثوم

4- "فاطمة الزهراء

5- "إبراهيم"


غزواته وسراياه

سرية حمزة بن عبد المطلب

سرية عبيدة بن الحارث إلى رابغ

سرية سعد بن أبي وقاص

غزوة الأبواء

غزوة بواط

غزوة بدر الأولى

غزوة ذي العشيرة

سرية نخلة

بدرالقتال

ذكر سرية قتل عصماء بنت مروان

سرية قتل أبي عفك

غزوة قينقاع

غزوة السويق

غزوة قرارة الكدر

قتل ابن الأشرف

شأن غزوة غطفان بذي أمر

غزوة بني سليم ببحران بناحية الفرع

شأن سرية القردة

غزوة أحد

غزوة حمراء الأسد

سرية أبي سلمة بن عبد الأسد إلى قطن إلى بني أسد

غزوة بئر معونة

غزوة الرجيع

غزوة بني النضير

غزوة بدر الموعد

غزوة ذات الرقاع

غزوة دومة الجندل

غزوة المريسيع

غزوة الخندق

باب غزوة بني قريظة

باب شأن سرية عبد الله بن أنيس إلى سفيان بن خالد بن نبيح

غزوة القرطاء

غزوة بني لحيان

غزوة الغابة

سرية عكاشة بن محصن إلى الغمر

سرية محمد بن مسلمة إلى ذي القصة

سرية أميرها أبو عبيدة إلى ذي القصة

سرية زيد بن حارثة إلى العيص في جمادى الأولى سنة ست

سرية زيد بن حارثة إلى الطرف

سرية زيد بن حارثة إلى حسمى

سرية أميرها عبد الرحمن بن عوف إلى دومة الجندل

سرية علي بن أبي طالب عليه السلام إلى بني سعد بفدك

سرية زيد بن حارثة إلى أم قرفة

سرية أميرها عبد الله بن رواحة إلى أسير بن زارم

سرية أميرها كرز بن جابر

غزوة الحديبية

غزوة خيبر

سرية أبي بكر رضي الله عنه إلى نجد

سرية عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى تربة

سرية بشير بن سعد إلى فدك

سرية بني عبد بن ثعلبة عليها غالب بن عبد الله إلى الميفعة

سرية بشير بن سعد إلى الجناب

غزوة القضية

سرية أميرها غالب بن عبد الله بالكديد

سرية كعب بن عمير إلى ذات أطلاح

سرية شجاع بن وهب إلى السي من أرض بني عامر من ناحية ركبة

غزوة مؤتة

غزوة ذات السلاسل

سرية الخبط أميرها أبو عبيدة

سرية خضرة أميرها أبو قتادة

شأن غزوة الفتح

غزوة بني جذيمة

غزوة حنين

شأن غزوة الطائف

شأن مسير النبي صلى الله عليه وسلم إلى الجعرانة

ذكر وفد هوازن

قدوم عروة بن مسعود

بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم المصدقين

بعثة الوليد بن عقبة إلى بني المصطلق

باب شأن سرية قطبة بن عامر إلى خثعم

سرية بني كلاب أميرها الضحاك بن سفيان الكلابي

شأن سرية أميرها علقمة بن مجزز المدلجي

سرية علي بن أبي طالب عليه السلام إلى الفلس

غزوة تبوك


يتــــبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouledderradj.mountada.net
yaagoub-b28
المدير
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 680
العمر العمر : 26
الموقع : الجزائر في قلبي
عدد النقاط عدد النقاط : 1386
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: مرض النبي صلى الله عليه وسلم:   الثلاثاء 24 مارس 2009, 12:10 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouledderradj.mountada.net
yaagoub-b28
المدير
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 680
العمر العمر : 26
الموقع : الجزائر في قلبي
عدد النقاط عدد النقاط : 1386
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: عُمْر النبي صلى الله عليه وسلم حين مات:   الثلاثاء 24 مارس 2009, 12:13 am

عُمْر النبي صلى الله عليه وسلم حين مات:


عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم توفي وهو ابن ثلاث وستين. [البخاري (4466)، مسلم (2349)].
وصح مثله عن ابن عباس رضي الله عنهما. [البخاري ( 3903)].

وفي رواية أخرى عن ابن عباس: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن خمس وستين. [مسلم (2353)].
وصح عن أنس رضي الله عنه أنها ستون سنة. [البخاري (5900)].

وجمع النووي بين الأقوال، فقال: "توفي صلى الله عليه وسلم وله ثلاث وستون سنة، وقيل: خمس وستون سنة، وقيل: ستون سنة، والأول أصح وأشهر، وقد جاءت الأقوال الثلاثة في الصحيح.


قال العلماء: الجمع بين الروايات أن من روى ستين لم يعد معها الكسور، ومن روى خمساً وستين عد سنتي المولد والوفاة، ومن روى ثلاثاً وستين لم يعدهما، والصحيح ثلاث وستون". [تهذيب الأسماء واللغات للنووي (ص23)].


حزن الصحابة على فقد حبيبهم صلى الله عليه وسلم:


قال ابن رجب: "ولما توفي اضطرب المسلمون، فمنهم من دهش فخولط، ومنهم من أقعد فلم يطق القيام، ومنهم من اعتقل لسانه فلم يطق الكلام، ومنهم من أنكر موته بالكلية" [لطائف المعارف (ص114)].

عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مات وأبو بكر بالسُّنح.. فقام عمر يقول: والله ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم. قالت: وقال عمر: والله ما كان يقع في نفسي إلا ذاك، وليبعثنَّه الله فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم، فجاء أبو بكر فكشف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبله، قال: بأبي أنت وأمي طبت حياً وميتاً، والذي نفسي بيده لا يذيقك الله الموتتين أبداً. ثم خرج فقال: أيها الحالف على رسلك، فلما تكلم أبو بكر جلس عمر، فحمد الله أبو بكر وأثنى عليه وقال: (ألا من كان يعبد محمداً صلى الله عليه وسلم فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت)، وقال: {إِنَّكَ مَيّتٌ وَإِنَّهُمْ مَّيّتُونَ}، وقال: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ َ}، فنشج الناس يبكون. [البخاري (3670)]


وعن أنس أن فاطمة بكت على رسول الله صلى الله عليه وسلم حين مات فقالت: (يا أبتاه، من ربُّه ما أدناه، يا أبتاه، إلى جبريل ننعاه، يا أبتاه جنة الفردوس مأواه) [النسائي (1844)]


ويقول أنس رضي الله عنه: (قلّ ليلة تأتي علي إلا وأنا أرى فيها خليلي عليه السلام) ويقول ذلك وتدمع عيناه. [أحمد (12855)]
وعن عائشة رضي الله عنها أن أبا بكر دخل على النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته فوضع فمه بين عينيه، ووضع يديه على صدغيه، وقال: (وا نبياه، وا خليلاه، وا صفياه) [أحمد (23509)].


ولما دفن قالت فاطمة عليها السلام: (يا أنس، أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم التراب؟!) [البخاري (4462)].
وقال أنس: (فما رأيت يوما قط أنور ولا أحسن من يوم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر المدينة، وشهدت وفاته فما رأيت يوماً قط أظلم ولا أقبح من اليوم الذي توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه) [أحمد (11825)].
قال أبو ذؤيب الهذلي: قدمت المدينة ولأهلها ضجيج بالبكاء كضجيج الحجيج أهلوا جميعاً بالإحرام، فقلت: مه؟! فقالوا: قبض رسول الله عليه وسلم. [انظر: فتح الباري (8/580)].


وقال عثمان: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فحزن عليه رجال من أصحابه حتى كان بعضهم يوسوس، فكنت ممن حزن عليه، فبينما أنا جالس في أطم من آطام المدينة - وقد بويع أبو بكر – إذ مر بي عمر فسلم علي، فلم أشعر به لما بي من الحزن. [الطبقات الكبرى (2/84)].

لكن حزن الصحابة وعظيم المصاب لم يخرجهم عن الصبر والتصبر إلى النواح والجزع، قال قيس بن عاصم: (لا تنوحوا علي، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يُنَح عليه). [النسائي (1851)].



: غسل النبي صلى الله عليه وسلم وتكفينه ودفنه:


قالت عائشة رضي الله عنها: لما أرادوا غسل النبي صلى الله عليه وسلم قالوا: والله، ما ندري أنجرد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ثيابه كما نجرد موتانا أم نغسله وعليه ثيابه؟ فلما اختلفوا ألقى الله عليهم النوم حتى ما منهم رجل إلا وذقنه في صدره، ثم كلمهم مكلِّم من ناحية البيت لا يدرون من هو أن اغسلوا النبي صلى الله عليه وسلم وعليه ثيابه، فقاموا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فغسلوه وعليه قميصه، يصبون الماء فوق القميص ويدلكونه بالقميص دون أيديهم، وكانت عائشة تقول: (لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسله إلا نساؤه). [أبو داود (3141) ].


وعنها رضي الله عنها قالت: دخلتُ على أبي بكر رضي الله عنه فقال: في كم كفنتم النبي صلى الله عليه وسلم؟ قالت: في ثلاثة أثواب بيض سحولية، ليس فيها قميص ولا عمامة، وقال لها: في أي يوم توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالت: يوم الاثنين، قال: ((فأي يوم هذا؟)) قالت: يوم الاثنين، قال: ((أرجو فيما بيني وبين الليل))، فنظر إلى ثوب عليه كان يمرَّض فيه به ردع من زعفران، فقال: ((اغسلوا ثوبي هذا وزيدوا عليه ثوبين، فكفنوني فيها))، قلت: إن هذا خلق، قال: ((إن الحي أحق بالجديد من الميت، إنما هو للمهلة))، فلم يتوف حتى أمسى من ليلة الثلاثاء، ودفن قبل أن يصبح. [البخاري (1387)].


قال ابن كثير: "والمشهور عن الجمهور ما أسلفناه من أنه عليه السلام توفي يوم الاثنين ودفن ليلة الأربعاء" [البداية (5/237)].

سئل أبو عسيب وقد شهد الصلاة على رسول الله: كيف صلِّي عليه؟ قال: فكانوا يدخلون من هذا الباب فيصلون عليه ثم يخرجون من الباب الآخر. [أحمد (20242)].

وعن سعيد بن المسيب قال: لما توفي رسول الله وضع على سريره، فكان الناس يدخلون زمراً زمراً يصلون عليه ويخرجون ولم يؤمهم أحد. [مصنف ابن أبي شيبة (7/430)]
قال ابن كثير: "وهذا الصنيع ـ وهو صلاتهم عليه فرادى لم يؤمهم أحد عليه ـ أمر مجمع عليه لا خلاف فيه" [البداية (5/232)].

وعن أنس بن مالك قال: لما توفي النبي صلى الله عليه وسلم كان بالمدينة رجل يلحد وآخر يضرح، فقالوا: نستخير ربنا ونبعث إليهما، فأيهما سبق تركناه، فأرسل إليهما، فسبق صاحب اللحد، فلحدوا للنبي صلى الله عليه وسلم.[ابن ماجه (1557)]


وعن أبي مرحب أن عبد الرحمن بن عوف نزل في قبر النبي صلى الله عليه وسلم قال: كأني أنظر إليهم أربعة.
قال ابن إسحاق: "وكان الذين نزلوا في قبر رسول الله علي بن أبي طالب والفضل بن عباس وقثم بن عباس وشقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم" [انظر: سيرة ابن هشام (4/418)].


وعن أنس بن مالك قال: ولما نفضنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الأيدي، وإنا لفي دفنه حتى أنكرنا قلوبنا. [الترمذي (3618)، ابن ماجه (1631)].
[/size][/color][/font][/b][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouledderradj.mountada.net
yaagoub-b28
المدير
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 680
العمر العمر : 26
الموقع : الجزائر في قلبي
عدد النقاط عدد النقاط : 1386
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: كلمات عن النبي محمد *ص*   الثلاثاء 24 مارس 2009, 10:59 pm



لا إلـــــــــــه إلا الله
محمد رســـــول الله
صلى الله عليه وسلم
..................
يا نبي سلام علــــيك
يارسول سلام عليــك
يا حبيب سلام عليـك
صلوات الله عليـــــك
...............
أشرق البدر علينا ...واختفت منه البــدور
مثل حسنك ما رأينا ..أنت يا وجه السرور
................
أشرق البدر علينا ..واختفت منه البـــدور
أنت شمسٌ ..أنت بدرٌ ..أنت نورٌ فوق نور
أنت مصباح الثريا ....أنت كوكــــبٌ منير
أنت أمينٌ وغالي..أنت مفتاح الصــــــدور
...............
أشرقت أنوار أحمد ..واختفت منها البــدور
يا مؤيد يا ممجد ..أنـــــــت نورٌ فوق نــور
حوضك الصافي المبرد ..وردنا يوم النشور
يا حبيبي يا محمد ..يا وجه الســــــــــرور
................
يا حبيبي يا محمد ...يا عروس الخافقين
يا مؤيد يا ممجد ...يا إمام القبلتــــــين

.......................

تحيااات اخوكم ... محب النبى (ص)

ويلتقى الاحبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouledderradj.mountada.net
 
رسولنا الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد دراج للعلوم و المعرفة  :: الأقسام الاسلامية و الدينية :: أعلام الاسلام-
انتقل الى: