منتديات أولاد دراج للعلوم و المعرفة



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أعلام المسيلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 206
العمر العمر : 39
عدد النقاط عدد النقاط : 617
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: أعلام المسيلة   الثلاثاء 24 مايو 2011, 8:45 am

أعذروني أحبتي على هذه الكلمات ولكن لماذا وإلى متى ونحن هكذا نمتاز بالسلبية ولا نهتم بعلمائنا وأدبائنا ونتطلع دوما للخارج.....فلنزيح التراب عن روادنا وأدبائنا الذين نافحوا عن اللغة والدين والوطن ونحاول أن نعلي ذكرهم وسط مجتمعاتنا على الأقل، وإليكم نموذج لخذلاننا، ونضع بين أيديكم علم من أعلام منطقتنا،
الشيخ الأديب الفقيه موسى الأحمدي نويوات، ولد سنة 1900م وذلك بمنطقة أولاد عدي لقبالة التابعة لدائرة أولاد دراج بضواحي المسيلة،
كانت حياته حافلة بنشر العلم و المنافحة عن العربية، حتى وفاته سنة 1999م، من مؤلفاته : " المتوسط الكافي في علمي العروض والقوافي " و لأهمية هذا الكتاب فقد قرر في أكثر المعاهد و الجامعات في البلاد العربية، ولست هنا بصدد التعريف بالأديب لا ولكن بصراحة بغرض إلقاء اللوم والعتاب علينا نحن أبناء المسيلة عموما وأبناء أولاد عدي خصوصا على التقصير في حق الأديب، لأنه قد خانه الصمت، وسكت عنه الأدباء في قسوة.... غافلين أدبه الحي، وفنّه الرفيع،..!
فلم يحظ الأحمدي في حياته بعمل أدبي واحد منشور يكشف أدبه شعرا ونثرا، اللهم إلا النزر القليل الذي لا يعتبر، ولم توف سيرته حقها من الدراسة والتناول،
كما لم يحظ الأديب الأحمدي إلا ببعض الحوارات و التحقيقات الصحفية التي أجراها معه بعض من الصحفيين الشباب، ونُشرت في أغلبها كلاما مكررا، لا يغني عن الدراسة الجادة التي ترسم للأحمدي الكاتب، و الشاعر، و القاص، والعروضي، والفرضي .....صورة واضحة عن عطائه وبذله.
والسبب في ذلك يرجع حسب اعتقادي أننا قد عُرفنا بخصلة غريبة ......وهي أننا نتنكر لرجالنا الأفذاذ في حياتهم، حتى إذا ماتوا ذرفنا عليهم الدمع السخين .... ، ولا أدري السبب هل هو كما يقال: المعاصرة تنفي المناصرة.
أو كما قال الشاعر:
عذيري من فتية بالعراق ....... قلوبهم بالجفا قلب
يرون العجيب كلام الغريب ... وقول القريب فلا يعجب
ميادينهم أن تبدت بخير .........إلى غير جيرانهم تقلب
عذرهم عند توبيخهم ......... مغنية الحي ماتطرب
نعم : بمثل هذا العقوق قُوبِل هذا الرجل الكبير ... .. للأسف عُرفنا بحبنا للعلم والعلماء ولكن لا نسعى لحفظ سيرتهم.
ورجائي الكبير من وراء لفت الانتباه هذا أن أضع بين يدي القارئ الكريم جانبا من تراثنا الفكري كي لا يغطيه النسيان، ويُقبر في الرفوف، ويعلوه التراب، آملا أن أكون بذلك قد فتحت الباب لإخواننا لمحاولة التعرف بعمق عن سيرة الرجل ومحاولة استكمال البناء من وراءه
ولعلّه من أضعف الإيمان أن يُرفع اسم الأديب الأحمدي على واجهة مؤسسة تربوية، أو نسعى للتعريف ولو بجزء من نصوص أدبه، لأن الرجل قدم حياته كلها حارسا أمينا على لغة الضاد، وتراثها الضخم، وأدبها الرفيع.
فكفانا احتقارا لرجالاتنا، والتنكُر لتراثهم، وإغفال مآثرهم، لأنني على يقين أن الأحمدي لو عاش بأرض القاهرة أو السعودية أو دمشق أو بغداد، بل في أرض ليست بعربية كماليزيا أو اندونيسيا أو تركيا...... ممن عرف شعبها بولائه للعروبة والإسلام، لذاع صيته وكان نار على علم ولكن وقد عاش في مجتمعنا فالحال كما نرى.
قبل أيام قرأت عن أحد مشايخ أولاد دراج وقد كان من تلاميذ إبن باديس وسمعت أنه كرم ففرحت بهذا كثيرا لكن يبقى مع ذلك عدم الوفاء بحق أولئك الأعلام.
لذلك أتوجه إلى الإخوة بالمنتدى أو الإخوة المسيليين عموما و أهل أولاد عدي وأولاد دراج خصوصا أن يسعوا جاهدين لرفع الغبار عن أولئك الأعلام و..........
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yaagoub-b28
المدير
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 680
العمر العمر : 26
الموقع : الجزائر في قلبي
عدد النقاط عدد النقاط : 1386
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: أعلام المسيلة   الأربعاء 25 مايو 2011, 9:28 am

أعذروني أحبتي على هذه الكلمات ولكن لماذا وإلى متى ونحن هكذا نمتاز بالسلبية .......... لا أظن ان كلنا يمتاز بالسلبية بل آثار المحيط عليه تجعله سلبي ولا نهتم بعلمائنا وأدبائنا ونتطلع دوما للخارج.. انه الزمن الغدار يا حبيبي ...فلنزيح التراب عن روادنا وأدبائنا الذين دافعوا عن اللغة والدين والوطن ونحاول أن نعلي ذكرهم وسط مجتمعاتنا على الأقل، وإليكم نموذج لخذلاننا، ونضع بين أيديكم علم من أعلام منطقتنا،

الشيخ الأديب الفقيه موسى الأحمدي نويوات،
ولد سنة 1900م وذلك بمنطقة أولاد عدي لقبالة التابعة لدائرة أولاد دراج بضواحي المسيلة
.
كانت حياته حافلة بنشر العلم و المنافحة عن العربية، حتى وفاته سنة 1999م.

من مؤلفاته : " المتوسط الكافي في علمي العروض والقوافي " و لأهمية هذا الكتاب فقد قرر في أكثر المعاهد و الجامعات في البلاد العربية،
ولست هنا بصدد التعريف بالأديب لا ولكن بصراحة بغرض إلقاء اللوم والعتاب علينا نحن أبناء المسيلة عموما وأبناء أولاد عدي خصوصا على التقصير في حق الأديب، !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لأنه قد خانه الصمت، وسكت عنه الأدباء في قسوة.... غافلين أدبه الحي، وفنّه الرفيع،..!


فلم يحظ الأحمدي في حياته بعمل أدبي واحد منشور يكشف أدبه شعرا ونثرا، اللهم إلا النزر القليل الذي لا يعتبر، ولم توف سيرته حقها من الدراسة والتناول،

كما لم يحظ الأديب الأحمدي إلا ببعض الحوارات و التحقيقات الصحفية التي أجراها معه بعض من الصحفيين الشباب، ونُشرت في أغلبها كلاما مكررا، لا يغني عن الدراسة الجادة التي ترسم للأحمدي الكاتب، و الشاعر، و القاص، والعروضي، والفرضي .....صورة واضحة عن عطائه وبذله.


والسبب في ذلك يرجع حسب اعتقادي أننا قد عُرفنا بخصلة غريبة ......وهي أننا نتنكر لرجالنا الأفذاذ في حياتهم، حتى إذا ماتوا ذرفنا عليهم الدمع السخين .... ، ولا أدري السبب هل هو كما يقال:
المعاصرة تنفي المناصرة.
أو كما قال الشاعر:
عذيري من فتية بالعراق ....... قلوبهم بالجفا قلب
يرون العجيب كلام الغريب ... وقول القريب فلا يعجب
ميادينهم أن تبدت بخير .........إلى غير جيرانهم تقلب
عذرهم عند توبيخهم ......... مغنية الحي ماتطرب

نعم : بمثل هذا العقوق قُوبِل هذا الرجل الكبير ... .. للأسف عُرفنا بحبنا للعلم والعلماء ولكن لا نسعى لحفظ سيرتهم.
ورجائي الكبير من وراء لفت الانتباه هذا أن أضع بين يدي القارئ الكريم جانبا من تراثنا الفكري كي لا يغطيه النسيان، ويُقبر في الرفوف، ويعلوه التراب، آملا أن أكون بذلك قد فتحت الباب لإخواننا لمحاولة التعرف بعمق عن سيرة الرجل ومحاولة استكمال البناء من وراءه

ولعلّه من أضعف الإيمان أن يُرفع اسم الأديب الأحمدي على واجهة مؤسسة تربوية، أو نسعى للتعريف ولو بجزء من نصوص أدبه، لأن الرجل قدم حياته كلها حارسا أمينا على لغة الضاد، وتراثها الضخم، وأدبها الرفيع.
فكفانا احتقارا لرجالاتنا، والتنكُر لتراثهم، وإغفال مآثرهم، لأنني على يقين أن الأحمدي لو عاش بأرض القاهرة أو السعودية أو دمشق أو بغداد، بل في أرض ليست بعربية كماليزيا أو اندونيسيا أو تركيا...... ممن عرف شعبها بولائه للعروبة والإسلام، لذاع صيته وكان نار على علم ولكن وقد عاش في مجتمعنا فالحال كما نرى.
قبل أيام قرأت عن أحد مشايخ أولاد دراج وقد كان من تلاميذ إبن باديس وسمعت أنه كرم ففرحت بهذا كثيرا لكن يبقى مع ذلك عدم الوفاء بحق أولئك الأعلام.

لذلك أتوجه إلى الإخوة بالمنتدى أو الإخوة المسيليين عموما و أهل أولاد عدي وأولاد دراج خصوصا أن يسعوا جاهدين لرفع الغبار عن أولئك الأعلام و.......... ان شاء الله أخي الفاضل و بورك فيك عى طيبة ما سردت و نوعية ما أتيت به و جودة العالم الذي عرفتني به فان شاء الله يرضى عليك ربنا عز وجل .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع رائع كروعة صاحبه جاء كلمح البصر فخطف مكانة في قلوبنا و أصبح ذالك النسيم الذي نتشوق لملامسته و الاستمتاع بنعومته فلا تحرمنا من مواضيعك وطلتك يالغالي

دام نفض قلمك و نزيف مدادك للمنتدى و لغيرنا

و نرجو لك السداد و التوفيق
.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouledderradj.mountada.net
أخوكم
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 206
العمر العمر : 39
عدد النقاط عدد النقاط : 617
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: أعلام المسيلة   الأربعاء 25 مايو 2011, 10:17 am

أخي شكرا
وأعلم أني كتبت الكثير هنا لكن مسحته لان عباراتي اعرف لن توصل ما في قلبي من أشجان وخواطر
لكن احسب ان حديث القلب يصل القلب فأرجوا ان تفهمني دون كلام.

اعتقد أن الاديب نويوات سميت به اقامة جامعية طلابية في المسيلة. لكن ذالك لا يكفي ولا يعبر على ما قدم الرجل
المهم البركة فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أعلام المسيلة   الثلاثاء 07 يونيو 2011, 7:09 am

أعلام المسيله
في البدايه استغربت
ثم تعجبت .....
وبعدها قلت ماشاء الله

صدقا اخي ان لم اكن ادري بهذه المعلومات
فعلا كنت اجهلها تماما
وانا اوفقك فهذا تقصير في حقهم والخطا يرجع لمن سبوقونا ونحن في دربهم
ولكن ربما تكون هناك نقطة تحول
بارك الله فيك اخي
وجزاك خيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أعلام المسيلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد دراج للعلوم و المعرفة  :: الأقسام الاسلامية و الدينية :: أعلام الاسلام-
انتقل الى: