منتديات أولاد دراج للعلوم و المعرفة



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وداعا رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 206
العمر العمر : 39
عدد النقاط عدد النقاط : 617
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: وداعا رمضان   الجمعة 05 أغسطس 2011, 12:01 am



وداعا رمضان

رحلت يا رمضان! والرحيل مر على الصالحين، فابكوا عليه بالأحزان وودعوه، وأجروا لأجل فراقه الدموع وشيعوه.

دع البكاء على الأطلال والدار واذكر لمن بان من خل ومن جار

وذر الدموع نحيباً وابك من أسف على فراق ليال ذات أنوار

على ليال لشهر الصوم ما جُعلت إلا لتمحيص آثام وأوزار

يا لائمي في البكاء زدني به كلفاً واسمع غريب أحاديث وأخبار

ما كان أحسننا والشمل مجتمع منا المصلي ومنا القانت القاري

أيها الحبيب قد مضى رمضان، ويا لها من أيام مرة المذاق! ليسأل كل إنسان منا نفسه: كيف حالكِ أيتها النفس بعد رمضان؟! أيها الإخوة والأخوات! لم يبق على رحيل رمضان إلى يوم أو يومان لأن غدا ليلة الشك فإن رأي الهلال فطرنا بعد غد وإن لم يرى فطرنا اليوم الذي بعده

إيه أيتها النفس!

يا شهر رمضان ترفق، دموع المحبين تدفق، قلوبهم من ألم الفراق تشقق.

رحل رمضان ويا لها من أيام،

بين الجوانح في الأعماق سكناه فكيف أنسى ومن في الناس ينساه

في كل عام لنا لقيا محببة يهتز كل كياني حين ألقاه

بالعين والقلب بالآذان أرقبه وكيف لا وأنا بالروح أحياه

ألقاه شهراً ولكن في نهايته يمضي كطيف خيال قد لمحناه

في موسم الطهر في رمضان الخير تجمعنا محبة الله لا مال ولا جاه

من كل ذي خشية لله ذي ولع في الخير تعرفه دوماً بسيماه

قد قدروا موسم الخيرات فاستبقوا والاستباق هنا المحمود عقباه

صاموه قاموه إيماناً ومحتسباً أحيوه طوعاً وما في الخير إكراه

فالأذن سامعة والعين دامعة والروح خاشعة والقلب أواه

وكلهم بات بالقرآن مندمجاً كأنه الدم يسري في خلاياه

كيف مررت يا شهر القرآن، يا شهر فيك ليلة خير من ألف شهر، وقد أحيا لياليك الصالحون وكنت مع أصحابي في المقهى ساهر على لعب الورق أصلي العشاء على عجل وأعجل للمقهى، وكل يوم أمني نفسي بالتسويف، الأيام الأولى كنت أقول ما في مشكلة أرفه عن نفسي أيام فقط أما العشر الأواخر فلا، سأقوم مع الأمام حتى ينهي ثم أنصرف، ولما حلت الليلة العشرين قلت ما في مشكلة سأقوم ليلة القدر، ولما حلت ليلة السابع والعشرون قلت سمعتهم يقولون: أن ليلة القدر غير معلومة، يقولون: هي في العشر الأواخر، لكن ليس بالضرورة ليلة السابع والعشرين وما استيقظت إلا والناس ترقب الهلال، والإمام يقول: الناس بعد رمضان فريقان: فائزون وخاسرون، فيا ليت شعري من هذا الفائز منا فنهنيه؟ ومن هذا الخاسر فنعزيه؟! ثم قلت: يا حسرتا على ما فرطت في رمضان، ومن أدراني أني سأدرك رمضان القادم وأعوض ما فاتني........

أعرف أعرف، أيها الحبيب أننا في اليوم الخامس فقط من رمضان، وأنه لا يزال على وداعه خمس وعشرون يوم، وهل تحسبني غافل لهذا الحد أم تحسب الموضوع نسخ لصق.

إذن أغير عنوان الموضوع بدل وداع رمضان لاستيقظ أخي.

يا أخي أريد أن تتخيل نفسك ليلة الثامن والعشرين أو التاسع والعشرين، ف.......ثم تقول الحمد لله لأنني استيقظت من غفلتي ورجعت إلى رشدي قبل أن أعض على أصابع الندم ولا ينفعني حينها......لذلك أخي وقد مضى خمس فلم يزل خمس وعشرون فشمر على ساعدي الجد البدار البدار...ولا تنس أخاك بالدعاء

سلام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وداعا رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد دراج للعلوم و المعرفة  :: الأقسام الاسلامية و الدينية :: الخيمة الرمضانية-
انتقل الى: