منتديات أولاد دراج للعلوم و المعرفة



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جفائنا لتاريخنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أخوكم
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 206
العمر العمر : 39
عدد النقاط عدد النقاط : 617
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: جفائنا لتاريخنا    السبت 13 أغسطس 2011, 1:48 pm



السلام عليكم

واحة المدن ماذا أحملك لك يا واحتي؟؟؟؟ أحمل لك موضوع لتذرف منه دموعنا قليلا.
منذ العصور الغابرة كانت الحضنة الكبيرة الممتدة من أمدوكال شرقا إلى غاية عين وسارة والبيرين غربا ، ومع التقسيمات الإدارية للدولة الجزائرية الحديثة أصبحت تختصر في ولاية المسيلة وما جاورها من مناطق قريبة من حدود الولاية كبريكة وما جاورها، هذه المنطقة التي تم ذكرها في العديد من الكتب والمراجع، فقد ذكرها العلامة عبد الرحمن بن خلدون وقال أنها أرض البسيط أي الأرض الممتدة وهي كذلك، وشهدت ميلاد الدولة الحمادية على أراضيها، أسسها حماد بن بلكين بن زيري بن مناد الصنهاجي ومازالت شواهدها قائمة إلى الآن في منطقة المعاضيد، والمؤسف جدا أنه في الوقت الذي تم تصنيف القلعة من طرف منظمة اليونسكو كتراث إنساني عالمي للإنسانية جمعاء، نجد أن كل بلديات الولاية لا يوجد بها ولو مجسم صغير في وسط ساحاتها أو مداخلها كذكرى لدولة قامت بكل أركانها بتراب المنطقة وحضارتها مازالت تشهد عليها إلى اليوم، كيف يمكن تقزيم الجهد الإنساني إلى هذا الحد، حيث أصبحت القلعة وحضارة الحماديين وكأنها خاصة فقط بمنطقة المعاضيد، ونفس الشيء يقال على شط الحضنة الكبير الممتد والذي تتعب العين الآدمية من النظر إليه نظرا لطوله الممتد اللا متناهي وهو مصنف بموجب اتفاقيات رامسار العالمية لحماية المناطق الرطبة، حيث تنعدم المسالك المؤدية إليه، وإنني أتساءل كم عدد الرحلات التي تقوم بها مديرية التربية للولاية لهذين المعلمين فقط، ونفس الشيء يقال على العلماء والشهداء الأبرار اللذين مروا على جبال الولاية الشامحة ولقنوا فرنسا وحلفائها دروس حب الوطن حتى الشهادة، وأود أن أقول لقراء منتدانا المتميز وزواره الكرام أن كتب التاريخ ذكرت دور أعراش الحضنة في مقاومة الشيخ المقراني والشيخ الحداد، وذكر في كتاب المؤرخ الكبير المرحوم ــ يحي بوعزيز ـ أن فرنسا وعندما كانت تتوسع في الجزائر وعند وصولها للحضنة اصطدمت بمقاومة شرسة سنة1858 قادها الشيخ بوخنتاش أصيل البراكتية ـ سلمان ـ الذي جمع من حوله أعراش أولاد دراج وأولاد سحنون من بريكة ودعموه بالرجال والعتاد فتألف جيش كبير وأبلى رجال أعراش الحضنة البلاء الحسن في مقارعة القوة الفرنسية الكبيرة المجهزة أنذاك بأحدث أنواع الأسلحة والتقى الجيشان في منطقة ـ خنق أم حمام ـ ولقلة الإمكانات انهزم جيش بوخنتاش وأعراش الحضنة أمام القوة العاتية الفرنسية، وتوجد قصيدة ملحون شعبي تؤرخ للمعركة وهي مكتوبة كاملة في كتاب الدكتور بوعزيز ، والمؤسف جدا أنه لا توجد لا جدارية ولا ساحة ولا اسم أي مرفق عمومي بتراب الولاية باسم هذه المعركة أو قائدها الشيخ بوخنتاش لماذا هذا النسيان والتجاهل التام وعلى أعضاء منتدانا أن نقوم بحملة منظمة من أجل إعادة الاعتبار للتاريخ المميز وتذكر مقاومة الرجال وأعمالهم وننفض الغبار من حولهم، وأما مقاومة الأوراس في سنة 1916 وهي أخر مقاومة شعبية ضد فرنسا والتي انطلقت من بلدة ـ عين التوتة ـ ولاية باتنة فقد انضمت إليها كما تذكر المصادر التاريخية ـ كتاب ثورة 1916 بالأوراس ـ لمنظمة المجاهدين لمنطقة باتنة - الأعراش المقيمة بالمناطق الغربية لولاية باتنة ـ أعراش مقرة ـ عين الخضراء ـ برهوم ـ ودائما النسيان سيد الموقف ولا إشارة لهذه الثورة على جدران المدارس والساحات العمومية حتى في هذه البلدات، وأما الثورة التحريرية الكبرى فمحمد بوضياف هو قربان للوطن الغالي وهو ملك الجزائر والعالم العربي والحركات التحررية التي كان ملهمها، فالجبال الشرقية للولاية كانت الولاية الأولى ومراكز التعذيب ببرهوم والدهاهنة مازالت تشهد لليوم بجرائم فرنسا التي لن تمحوها قوانينها، ومعتقل الجرف الآيل للسقوط الذي مر عليه الشهيد البطل ـ حيحي المكي ـ من يتذكره إنه الذاكرة الحية لفنون التعذيب الفرنسية ومن ينقذه وينقذ ذاكرتنا من، والجبال الجنوبية للولاية كانت تحتضن المقر العام للولاية التاريخية السادسة بجبل أمساعد ـ الزعفرانية ـ مر عليها العقيد سي الحواس كقائد والرائد علي ملاح والعقيد محمد شعباني ، وجبال أمحارقة شهدت العمليات الكبرى الفرنسية ضد الثورة والسكان العزل ـ عملية الشرارة الفرنسية لاقتلاع الثورة من أمحارقة ، وأسقط المجاهدين الأبطال الطائرات الفرنسية الحديثة أنذاك من طراز ـ ب 25ـ وكبدو فرنسا الخسائر الجسيمة من يتذكر في ولايتنا الشهيد البطل ـ البشير ورتال المدعو ـ سيدي حني ـ والذي كانت تألف عليه الحرائر القصائد الشعرية في الملحون، والبطل محمد دريسي بطل معركة أمحارقة الأولى وغيره كثير ، وأما العلماء الأجلاء في مختلف العلوم فلا يعدون ولا يحصون،

إخوتي: لابد من تضافر جهودنا، وحتى لا تبقى ولايتنا مقبرة للنسيان، وتقزيم أعمال وجهود الرجال والنساء في مختلف المجالات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yaagoub-b28
المدير
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 680
العمر العمر : 26
الموقع : الجزائر في قلبي
عدد النقاط عدد النقاط : 1386
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: جفائنا لتاريخنا    الأحد 14 أغسطس 2011, 3:51 am

بارك الله فيك على سرد التاريخ والاعتناء بمقومات الامة التاريخية والتنبيه لتاريخ المنطقة الثورية نسال الله لنا و لكم السداد و التوفيق لنشر اتاريخ المنطقة و لك مني اخي الف تحية على المجهودات الرائعة التي تبذلها و نسال العلي القدير ان يوفقنا للخير الكبير لان الذين سبقونا تناسوا عن قصد هؤلاء الرجال و لم يوفوهم حقهم ولذلك اقترح ان نكتب عنهم مواضيع لسيرتهم ان كان لك يا اخي معلومات عنهم فلا تبخلنا بالمزيد عنهم وبورك فيك وجزاك الله خيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouledderradj.mountada.net
 
جفائنا لتاريخنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أولاد دراج للعلوم و المعرفة  :: أقسام السياحية و التعارف :: واحة المدن-
انتقل الى: